رجيم سريع في أسبوع

رجيم سريع في أسبوع
الوزن الزائد يعتبر الوزن الزائد من أكثر الأوضاع الصحية خطورة، ويشكل مضاعفاتٍ سلبية على صحة الشخص، ويعرّف على أنّه زيادة في عدد وحجم الخلايا الدهنية، ويُقيّم الوزن الزائد باستخدام عدة طرق، ومن أهمها مؤشر كتلة الجسم (بالإنجليزية: Body mass index)، ومحيط الخصر (بالإنجليزية: Waist circumference)، ويمكن أن يتسبب الوزن الزائد بحدوث بعض المضاعفات كالإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم، والسكري، وتصلب الشرايين، وأمراض القلب، والسرطان، وغيرها، ويعتمد علاج السمنة على سببها، ودرجتها، والمضاعفات التي ترتّبت عليها، ويمكن علاجها بإحداث تغييرات في نمط الحياة، كاتباع نظام غذائي صحي، وزيادة النشاط البدني، وقد تكون الجراحة حلاً في بعض الأحيان

مؤشر كتلة الجسم يعتبر مؤشر كتلة الجسم أحد الوسائل المتبعة لتقييم السمنة أو زيادة الوزن، إذ يقيس الدهون الموجودة في الجسم بناءً على وزن الشخص بالنسبة لطوله، ويُطبّق على كلا الذكور والإناث الذين تزيد أعمارهم عن عشرين سنة، ويُعتبر تخطّي مؤشر كتلة جسمه القيم الطبيعية مؤشراً للخطر. ومن الجدير بالذكر أنّ مؤشر كتلة الجسم لا يأخذ العمر، والجنس بعين الاعتبار، وكذلك الأمر بالنسبة للكتلة العضلية والعرق.[٢] ويُوضّح الجدول الآتي تصنيف الوزن بالاعتماد على مؤشر كتلة الجسم

رجيم سريع في أسبوع هناك ما يُعرف بالرجيم العسكري (بالإنجليزية: Military Diet) الذي يقوم على نظام غذائي قليل السعرات الحرارية لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع، أما الأيام الأربعة الباقية فيجدر بالشخص أن يتناول طعاماً صحياً فيها، مع الاستمرار بتناول القليل من السعرات، وما يأتي شرح مفصل لهذا النظام الغذائي

إنقاص الوزن بسرعة غالباً ما تتطلب حميات إنقاص الوزن بسرعة جهداً إضافياً من الشخص، كما أنّها غير صحية، ويصعُب اتخاذها كنمط حياة، وفي الحقيقة إنّ إنقاص الوزن بما يقارب 1 كيلوجرام في الأسبوع هو النزول الصحي للوزن، ويساعد على المحافظة على الوزن على المدى الطويل، حتى لو كان بطيئاً، كما أنّ اتباع حميات إنقاص الوزن بسرعة لا تجعل الشخص يتخلص من الدهون في جسمه بنفس الكمية التي يمكن أن يتخلص منها إن اتبع حمية صحية، بل إنّ معظم ما يخسره الجسم عندها هو سوائل وعضلات، لأنه من الصعب خسارة كمية كبيرةٍ من الدهون في فترة قصيرة

يمكن أن يكون إنقاص الوزن بسرعة خياراً آمناً في بعض الحالات إذا تم بالطريقة الصحيحة، فقد يصف بعض الأطباء لمرضاهم حميةً محدودة جداً بالسعرات الحرارية لإنقاص الوزن بسرعة، وذلك إذا كانت السمنة تسبب مشاكل صحية خطيرة تستدعي التدخل الفوريّ، إلا أن الحميات الغذائية كهذه تتطلب إشرافاً طبياً، ويكون من الصعب المحافظة على وزن الجسم بعد اتباعها

مخاطر اتباع الحميات قليلة السعرات الحرارية لاتباع الحميات الغذائية ذات السعرات الحرارية المنخفضة جداً مخاطر صحية عديدة، يُذكر منها ما يأتي:[٦] التقليل من سرعة عمليات الأيض: إنّ التناول بشكلٍ مستمرٍ لسعرات حرارية أقل من حاجة الجسم تتسبب ببطء عمليات الأيض (بالإنجليزية: Metabolism)، فقد أظهرت عدة دراسات أنّ اتباع الحميات الغذائية ذات السعرات الحرارية المنخفضة جداً يُقلل من قدرة الجسم على حرق السعرات بما يقارب 23%، كما أنّ هذا التأثير يستمر على المدى الطويل حتى بعد العزوف عن اتباع تلك الحمية، ويعتقد الباحثون أن ذلك هو السبب وراء إعادة اكتساب الأشخاص للوزن الذي خسروه فور توقفهم عن اتباع الحميات برنامج فورمات فاكتوري تحميل برنامج فورمات فاكتوري فورمات فاكتوري برنامج تحميل الفيديو برنامج تقطيع الاغاني برنامج تصوير شاشة الكمبيوتر 

الشعور بالتعب، والمعاناة من نقص العناصر الغذائية: يسبب تناول سعرات حراريةٍ أقل من حاجة الجسم بالشعور بالتعب، كما أنّ الحميات الغذائية قليلة السعرات قد لا تحتوي على الكميات الكافية من الحديد، والفوليت (بالإنجليزية: Folate)، وفيتامين ب12، مما يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم والتعب الشديد، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا النوع من الحميات قد يحدّ من تناول بعض المواد الغذائية المهمة مثل البروتين، والكربوهيدرات، والكالسيوم، وفيتامين أ، والمغنيسيوم، وغيرها الكثير. تقليل الخصوبة: يؤثر الحد من السعرات الحرارية بشكل سلبيّ في الخصوبة وخاصةً عند النساء، لأن الإباضة تعتمد على مستويات الهرمونات، وتعتمد كذلك مستويات بعض الهرمونات بشكلٍ جزئيٍّ على كمية السعرات الحرارية في نظام المرأة الغذائي. إضعاف العظام: يقلل الحد من السعرات الحرارية من مستويات الإستروجين والتستوستيرون في الجسم، مما يؤثر في تكوين العظام، ويزيد من تحللها، وبالتالي يُضعفها. ضعف المناعة: يسبّب الحد من السعرات الحرارية بشكلٍ كبير، وخاصةً إذا مارس الشخص التمارين الرياضية القاسية في الفترة ذاتها إضعاف مناعة الجسم وتعرضه للعدوى والأمراض بشكلٍ أكبر.